يدعم الجهود الخيرية والتطوعية لخدمة المجتمع «بنك الطعام» يواصل دوره الريادي و يطلق مشروع «المستودع الخيري» لدعم التكافل الاجتماعي

أطلق البنك الكويتي للطعام مشروع المستودع الخيري الذي يأتي استكمالا للدور الخيري الريادي في مساعدة المحتاجين والمتعففين في بلد الإنسانية، حيث يستهدف هذا المشروع استقبال التبرعات العينية من المتبرعين والشركات والمؤسسات المالية للمنتجات والمواد الغذائية والاستهلاكية، وإعادة فرزها وتعبئتها وصرفها للمحتاجين حسب قاعدة بيانات الأسر المحتاجة. وقال المدير العام للبنك سالم الحمر إن هذا المشروع الخيري يهدف إلى ترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي والترابط والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد، من خلال التبرع بالصدقات والزكاة أو من خلال التطوع للقيام بالخدمات الخيرية المتنوعة، موضحا أن المستودع الخيري يحمل رسالة سامية وصادقة تهدف إلى إعانة الفقراء والمحتاجين بمشاركة أصحاب الأيادي البيضاء من المتبرعين الذين وضعوا ثقتهم في البنك الكويتي للطعام لإيصال زكاتهم وصدقاتهم للمستحقين. وأضاف الحمر ان المشروع يهدف أيضا إلى توفير الطعام والمواد التموينية الغذائية الأساسية لأكبر عدد من المحتاجين والفقراء من خلال كراتين يتم إعداد بعض الأطعمة فيها وتجهيزها وتوزيعها على الفئة المستهدفة بما يكفل لهم الكرامة كما يتيح لمختلف شرائح المجتمع الكويتي من مواطنين ومقيمين أن يبادروا ويقوموا بتعبئة الكرتونة الخاصة بهم وإرسالها إلى البنك الكويتي للطعام. وأكد ان بنك الطعام لا يألو جهدا في دعم كل الأنشطة والجهود الخيرية والتطوعية التي من شأنها خدمة المجتمع الكويتي بشكل خاص والإسلامي بشكل عام وبكل شرائحه وفئاته المختلفة وتسهيل كل السبل لإنجاح هذه الأنشطة والحملات والمشاريع الخيرية ليعود نفعها وخيرها على أكبر شريحة من المجتمعات الإسلامية وبما يحقق المقاصد الشرعية الموضوعة لها.